منتدى المهندس عصام رمضان لمنتجات الالبان

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتدى ملىء بمعلومات قيمة ومتخصص فى منتجاتا الالبان والاغذية


    مخاطر الزراعة العضويه

    شاطر
    avatar
    مهندس عصام
    Admin

    المساهمات : 152
    تاريخ التسجيل : 08/08/2010
    العمر : 55
    الموقع : http://essamramadan3.alafdal.net

    مخاطر الزراعة العضويه

    مُساهمة  مهندس عصام في الجمعة أغسطس 13, 2010 9:01 am




    الآثار والمخاطر المتعلقة بالزراعة العضوية


    بجانب الفوائد البيئية العديدة التى يمكن أن تتحقق باستخدام الأسمدة والمبيدات العضوية توجد بعض المخاطر والتحفظات الشائعة وأشهرها ما يتعلق بالسلامة البيولوجية للمنتجات والشكوك حول فعالية منتجات الزراعة العضوية في تحقيق الأمن الغذائي.
    التعرض للملوثات البيولوجية

    ظهرت ادعاءات كثيرة تفيد أن أكل الأطعمة العضوية يزيد من التعرض للملوثات الميكروبيولوجية إلا أن الدراسات التى بحثت فى هذه الادعاءات لم تجد أية أدلة تدعمها. ومن الأهمية بمكان إدراك أن كل الأطعمة العضوية يجب أن تتوافق مع نفس معايير الجودة والسلامة المطبقة على الأغذية التقليدية .
    أحد القضايا الشائعة التى تثار حول سلامة الغذاء العضوى هى وجود السموم الفطرية به. حيث أن مبيدات الفطريات غير مسموح بها تماماً فى أى مرحلة من إنتاج أو تصنيع الأغذية العضوية فقد ثار القلق حول تلوث تلك الأغذية بالسموم الفطرية (mycotoxins) نتيجة العفن (mould). إذا تم تناول جرعات صغيرة من الأفلاتكسين (Aflatoxins) – وهي أكثر أنواع هذه السموم الفطرية سمية – على فترات زمنية فقد يؤدي الإصابة بسرطان الكبد. لذا فمن المهم ووجود ممارسات زراعية جيدة وممارسات تداول وتصنيع جيدة سواء في حالة الزراعة العضوية أو التقليدية من أجل تقليل احتمال نمو الفطريات. ولكن من ناحية الدراسات العلمية والإحصائيات لم تظهر أدلة تثبت أن استهلاك المنتجات العضوية يؤدى إلى خطورة أكبر للتلوث بالسموم الفطرية .
    من ناحية أخرى، يعد الكومبوست المصنوع من الروث الحيواني – باعتباره أحد منتجات الأسمدة العضوية – أحد المصادر التي يقال أنها تحتوى على تلوث ميكروبيولوجى، إلا أن استخدام الروث هو أمر شائع فى الأنظمة التقليدية والعضوية معاً على السواء لذا فإن احتمال التلوث ينطبق على كلا النوعين. ومن المعروف أن الروث هو حامل لعديد من الكائنات الممرضة للإنسان ولكن إذا تمت معالجته بطريقة سليمة يصبح شكلاً آمناً من السماد العضوي ومصدر غذاء أكثر كفاءة للمحاصيل. لهذه الأسباب فإن المزارع العضوية الموثقة يحظر عليهم استخدام الروث غير المعالج لمدة لا تقل عن 60 يوم قبل حصاد المحصول ويتم التفتيش عليهم للتأكد من التزامهم بهذه المعايير والمحاذير . وعلى أية حال، فحيث أن الكومبوست المصنوع من الروث الحيواني ليس أحد مكونات توسع شركة بايو، فان هذه الخطورة لا تنطبق على المشروع محل الدراسة.
    انخفاض الإنتاج والأمن الغذائى:
    من النقاط الهامة التي أثيرت حول محددات الزراعة العضوية هي عدم كفاءتها فى تحقيق إنتاجية للمحاصيل (crop yield) تساوى ما يتم الحصول عليه باستخدام أساليب الزراعة التقليدية. مما يثير السؤال حول إمكانية الزراعة العضوية إنتاج ما يكفى من المنتجات الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي.
    وفقاً لبعض الدراسات الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة (FAO) يبدو أن إنتاجية الزراعة العضوية لوحدة المساحة المزروعة أقل من الإنتاجية المماثلة للزراعية التقليدية ، خاصة وأن الممارسات الزراعية التقليدية تهدف إلى تحسين التربة بالكيماويات مما يزيد من محتوى العناصر المغذية (Nutrients) ويساعد على مقاومة الآفات الزراعية. ومع ذلك يمكن بتطبيق إدارة سليمة للحقل الوصول إلى تحسين إنتاجية الزراعة العضوية. ولكن في المناطق الصناعية التى يسهل فيها الحصول على الكيماويات لا تستطيع الزراعة العضوية عادة أن تنتج نفس القدر من المحاصيل الذى تنتجه الزراعة التقليدية. لهذه الأسباب يجب أن يكون التوسع في الزراعة العضوية في حدود محسوبة لتجنب انخفاض الإنتاج الزراعى على المستوى القومي، وقد جاء في تقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة: "فإنه على المستوى العالمى ومع الوضع الحالى للمعرفة والتكنولوجيا فإن المزارعين الذين يستخدمون الأساليب العضوية لا يمكنهم إنتاج ما يكفى من الطعام للجميع" .
    توضح دراسة الحالة تكلفة التدهور البيئى الناتج عن الزراعة التقليدية بالإضافة إلى انخفاض إنتاجية القوى العاملة نتيجة للأسباب الصحية وهو ما يتطلب منهج متوازن فى التوسع فى استخدام الزراعة العضوية من أجل تجنب التداعيات المفاجئة فى الاقتصاد والأمن الغذائى. ونتيجة للعدد المحدود جداً من منتجى ومستخدمى المنتجات الزراعية العضوية – خاصة في الدول النامية - فإن هذه القضية قد تكون سابقة لأوانها إلا أنها مع ذلك يجب دراستها.
    ومن الجدير بالذكر فيما يتعلق بموضوع الجدوى الفنية والاقتصادية فإن المنتجات الزراعية العضوية يمكن أن تواجه مشكلات عديدة في التسويق. فإذا اقتنع المزارعون على تحمل إنتاج أقل لكل وحدة مساحة مزروعة سيكون عليهم تعويض ذلك فى سعر المنتج، غير أن هذه الفكرة قد تكون غير مربحة فى دولة منخفضة الدخل. لذلك يجب دعم إنتاج الأسمدة والمبيدات العضوية عن طريق حوافز اقتصادية توفرها الحكومات وممثلي المجتمع المدني. ويجب أيضاً تنفيذ برامج التوعية البيئية والأمن الغذائى من جانب مع التطبيق التدريجى لمبدأ تغريم المتسبب فى التلوث (Polluters Pay Principal) على المزارعين التقليديين من جانب آخر مما يحقق توازناً على المدى البعيد ويبدأ فى إقناع المزارعين والمستهلكين بالقيمة المضافة للزراعية العضوية.


    _________________


    مع تحيات ادارة المنتدى مهندس عصام

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 10:07 pm